فرسان القلعة التعليمية الشاملة
بِقُلُوبٍ تَفِيضُ بِرَحِيقِ المَحَبَّةِ و كَلِمَاتٍ مُفْعَمَةٍ بِرُوحِ الأُخُوَّةِ نُحَيّيكُمْ .. و هَاهِيَ أَيَادِينَا تُمدُّ لَكَ تَرْحِيبًا وَ حَفَاوَةً آمِلِينَ أَنْ تَقْضِيَ بِصُحْبَتِنَا أَسْعَدَ وَ أَطْيَبَ الأَوْقَاتِ , تَقَبَّل مِنَّا أَعْذَبَ وَ أَرَقَّ التَّحَايَا..
" بوابة القلعة التعليمية الشاملة " اسمٌ جامعٌ للمُفيدِ ، المُمتع ، وَ الجديد ، من شجنِ الصَّوتياتِ ، وتنُّوعها ، إلى انبِهار الرؤيَـة في الفلاشات ، إلى تعدّد مُحْتَويَات الجوال ، وَ الكثِير الذي ضمَّناهُ الأفقَ الرَّحب هُناك ، التحدِيث مُستمـرّ اطّلاعكم ، وَ وُجودكم يروِي أوراقَ الوردِ في زوايَا المكان ..
احب الصالحين ولست منهم 00000 لعلى انال بحبهم شفاعة // وأكره من تجارته المعاصى 00000 ولو كنا سواء فى البضاعة ... مرحبا بك اخى الحبيب واختى الفاضلة الرجاء التسجيل للتمتع بمحتويات المنتدى .. غفر الله لنا ولك
أخى فى الله /أختى فى الله
اهلا بكم فى منتداكم الشامل والمتكامل بمشاركاتكم
إذا كنت عضو فتفضل بالدخول
وإذا كنت زائر نتشرف بالتسجيل معنا فى اسره المنتدى
واتمنى ان تستفيدوا منا وان تشاركونا فى نهضة المنتدى
وجزاكم الله خيرا
أســره المـــنتدى


فرسان القلعة التعليمية الشاملة

أهم الأخبار بالعربية والانجليزية ☞ اسلاميات ☞ لغات ☞ مراجعات نهائية ☞ مناهج مصرية وسعودية ☞ ملازم ☞ ابحاث وموضوعات تعبير ☞ معاجم وكتب ☞ توقعات ليلة الامتحان ☞ اخبار التعليم ☞ صور وبرامج ☞ كن أحد فرسان القلعة ☞
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

﴿ خواطر متناثرة بقلم ابراهيم حجاج

ربى حيى كريم ستير رحيم ،،،

على مسرح السياسة لابد لأقنعة المنافقين أن تتساقط لتظهر وجوههم القبيحة مهما طالت الملهاة ،،،

تمكين الأمةِ وصلاحها لن يتحقق بجهاز تحكم عن بُعد أو كيبورد ، انهض وشارك بإصلاح نفسك ومن حولك ،،،

الأُمَناءُ قِلة ،،،

سننتصر بقدرِ الله .. همسة فى أُذن كل مهموم بأحوال الأمة ،،،

الله أكبر ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين ولكن المنافقين لا يعلمون ،،،

﴿ اللهمَّ اني اسألك شهادةً في سبيلِك لي ولأبنائى وأحب الناس إلى قلبي

لا تبخل بآراءك ؛ فلن يرثها أحدٌ ليخبر بها .. فربّ كلمة ترضى ربك فتنجيك ،،،

للأمة بابٌ إذا فُتِح ؛ أعزها الله . إنه باب الجهاد ؛ لعن الله من يسعى لغلقه ،،،

" أقبح أنواع الجبن " امتناع العلماء عن قول الحقِ وقت المحن والفتن ،،،

ليست فلسطين وحدها المحتلة ؛ بل الأمة الإسلامية كلها . وانظروا لطغاتها وجيوشهم لتعلموا صدق ما أقول ،،،

يدّعون أنهم يمثلون شعوبهم ؛ وهم يمثلون على شعوبهم .. الإستخفاف حرفة الطغاة ،،،

يجب نصرة أهل السُنة فى كل مكان خاصة فى العراقِ والشام ،،،

نُريدها إسلامية وإلا فلا .. عن ثوراتنا أتحدث ،،،

الإنبطاح صنعة من لا يجيد الكفاح ،،،

الإعتذار شيمة الأحرار ،،،


أيا ظالمى ! محكمة العدل الموعد ؛ وعند الله يجتمع الخصوم ،،،

أحمق يتمنى ما عند غيره ؛ وحمقى يتمنون ما عنده .. ليتهم انشغلوا عما فى أيدى بعضهم بشكر ربهم ؛ قال الله : " لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيد " ،،،

البدع والشبهات أخطر من المعاصى والشهوات ،،،

صمودك أمام عدوك يجبره على التراجع ؛ فاثبت ،،،

الكرم خلف ؛ والبخل تلف ،،،

أحمقُ الحمقى من يخدعه أحمق ،،،

لا تشارك من تحب آلامك لكيلا تؤلمهم ،،،

اشتاقت لأبنها الشهيد ؛ فحققت أمنيتها قذيفة ،،،

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» egyptian academy
2016-11-30, 9:36 am من طرف soltan

» كورس الجامعة الامريكية : اقــوى كـــورس فى تعــــــلــــم الانجليزيه بكل المراحل
2016-11-20, 6:46 pm من طرف zaza28

» حصريا اقوي قاموس ناطق علي الاطلاق Cambridge Advanced Learner’s Dictionary 3rd Edition
2016-11-15, 3:56 pm من طرف shelooo

» مذكرات المواد الشرعية كاملة للصف الثالث الثانوي الأزهري القسم العلمي
2016-11-01, 10:10 pm من طرف محمود ابوعمر

» اجمل هدية لاعضاء المنتدى / قاموس يترجم الكلمات بمجرد تمرير الفأرة على الكلمة ... اقوى قاموس على الانترنت
2016-10-18, 10:03 pm من طرف metwaly

» اقوى دورات ( كورسات ) اللغة الانجليزية و المجموعه الاخيره من American Headway
2016-10-13, 9:36 am من طرف AmirAlzoghbi

» اسطوانات Grammar رائعة لراغبى معرفة اسرار وخبايا قواعد اللغة الانجليزية
2016-10-08, 8:57 pm من طرف xxxxxzzzzz

» Pimsleur - English for Arabic Speakers أحد أفضل الكورسات في تعليم اللغة الانجليزية
2016-10-08, 8:53 pm من طرف xxxxxzzzzz

» مفاجأة وهدية رائعة ::: اسطوانة عجيبه فى تعلم اساس اللغه الانجليزية بمتعه للطالب والمعلم :::::::::::::
2016-05-13, 11:19 pm من طرف حسن محمد محمد

» لأول مرة بالمنتديات : قاموس اكسفورد The Oxford English - Arabic Dictionary
2016-05-13, 7:36 am من طرف مديات

» مراجعه شامله لغه فرنسية للصف الثالث الثانوى الازهرى
2016-05-13, 12:44 am من طرف roma loutfi

» المراجعة النهائية التى لن يخرج عنها امتحان اللغة الفرنسية 3ث ازهر
2016-05-08, 8:05 pm من طرف adel shoman

» اجلب تعاريف جهازك وحدثها بكل سهولة (رابط مباشر )Driver Genius
2016-04-25, 10:23 am من طرف Nashat7797

» مجموعة امتحانات لغة انجليزية بالمواصفات الجديدة للصف الثالث الثانوي الازهري
2016-01-24, 7:41 am من طرف وردانى السيد

» كورس معهد القوات المسلحه كاملا” 8 اسطوانات لتعليم الانجليزيه
2015-12-27, 9:16 pm من طرف ahmed19

» مستر . باسم الشريف .. أزمنة المستقبل للثانوية العامة
2015-12-26, 11:10 am من طرف طارق محمد محمد الشرقاوى

» افضل مراجعة بصدق لانجليزى 2ث 2011 مجهود جبار لاحلى احرار
2015-12-24, 12:51 pm من طرف طارق محمد محمد الشرقاوى

» مراجعة الوقت بدل الضائع لغة انجليزية 2012 للصف الثانى الثانوى
2015-12-24, 12:45 pm من طرف طارق محمد محمد الشرقاوى

» لكل دارسى اللغه الإنجليزيه لكل المستويـات و المـراحـل أساسيـات اللغـه الإنجليزيـه بشكل جديد سهل رائع بجميــع الأشكـال و الألـوان
2015-12-24, 7:29 am من طرف طارق محمد محمد الشرقاوى

» ملخص قواعد اللغة الانجليزية للصف الثانى الثانوى 2012
2015-12-24, 7:17 am من طرف طارق محمد محمد الشرقاوى

سحابة الكلمات الدلالية
مراجعة تعبير ثانوى امتحانات موضوع براجراف انجليزي للصف الثانى انجليزى الصف امتحان ثانوي الاعدادى الثانوى انجليزية الاول الثالث مذكرة الانجليزية مقدمة منهج كتاب اللغة برجراف الثانوي
المواضيع الأكثر شعبية
حصريا اقوي قاموس ناطق علي الاطلاق Cambridge Advanced Learner’s Dictionary 3rd Edition
متابعة مليونية 29/7/ 2011 الشريعة فوق فوق دستورية +_-_ اقوى اسطوانة تدافع عن النقاب شاهد واحكم الله أكبر
كلمات انجليزيه مترجمه (لمن يريد الحفظ)
ازاى تكتب برجراف يطريقة بسيطة +جمل جامدة تنفع لأى برجراف "متجدد
موضوع تعبير بالانجليزية عن الثورة المصرية 25 يناير A paragraph on The egyptian revolution
مذكرات المواد الشرعية كاملة للصف الثالث الثانوي الأزهري القسم العلمي
اجمل مقدمة اذاعة مدرسيه
اجابة امتحان اللغة الانجليزية للصف الثانى الثانوى ( 2 ث ) 2011
السيرة الذاتية للشيخ حازم صلاح ابو اسماعيل المرشح للرئاسة
كلمات ترجمة للثانوية العامة .. هام جدا جدا ( يا حسرة من لم يقرأ هذا من الطلاب)
المواضيع الأكثر نشاطاً
حصريا اقوي قاموس ناطق علي الاطلاق Cambridge Advanced Learner’s Dictionary 3rd Edition
برنامج الشيخ حازم صلاح ابو اسماعيل الانتخابى الرئاسى2012 + السيرة الذاتية + ماذا قالوا عنه + مواد دعائية
متابعة مليونية 29/7/ 2011 الشريعة فوق فوق دستورية +_-_ اقوى اسطوانة تدافع عن النقاب شاهد واحكم الله أكبر
متابعة لتظاهرات النصارى احتجاجا على ما يدعونه هدم كنيسة المريناب .. وعشرات القتلى والمصابيين
متابعة لاحداث جمعة استرداد الثورة و30/9/2011كل مستجدات الاحداث (( متجدد ان شاء الله تابعونا ))
عمليات مسلحة على إسرائيليين بالقرب من الحدود المصرية الإسرائيلية
عاجل : اعتصام وزارة الدفاع هل يكون بداية الثورة الحقيقية " بالصور والفيديوهات " ؟ 28 / 4 / 2012
لأول مرة بالمنتديات : قاموس اكسفورد The Oxford English - Arabic Dictionary
متابعة لأخبار مليونية المطلب الواحد 18 نوفمبر 2011
اهم الاخبار والمتابعات لاحداث يوم 25-1-2012 وما يتعلق به من احداث ومستجدات
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
الغريد الأسيف - 7765
 
اسد الله محمد - 1591
 
عبيدة رافع اللواء - 1574
 
اسد الله اياد - 1546
 
همس الندى - 1510
 
مهند طبيب المجاهدين - 1470
 
لغير الله لن نركع - 1283
 
افتخر بنقابى - 1083
 
ضوء القمر - 737
 
sayedeid - 425
 
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
welcome to my paradise

شاطر | 
 

 حتى لا يصطدم شباب الثورة بسلطة (الإسلاميين)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
همس الندى
المــــــــ نائبة ـــــــــــــــدير
المــــــــ نائبة ـــــــــــــــدير


الديانة الديانة :
عدد المساهمات : 1510
العمر العمر : 37
الابراج الابراج : العقرب
الأبراج الصينية الأبراج الصينية : الماعز
نقاط : 2096803
السمعة : 60
تاريخ الميلاد : 03/11/1979
تاريخ التسجيل : 01/04/2010

مُساهمةموضوع: حتى لا يصطدم شباب الثورة بسلطة (الإسلاميين)    2012-02-10, 3:13 pm

حتى لا يصطدم شباب الثورة بسلطة (الإسلاميين)

الجمعة 18 ربيع الأول 1433 هـ - 10 فبراير 2012 م


خالد خطاب

بسم الله.. الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وبعد..


فعلى مدار قرابة العام، منذ أن خُلِع مبارك وحتى بدء إجراءات انتخاب
البرلمان، لم يكن صوت يعلو على صوت تلك المعركة، بين التيار الإسلامي في
جانب، وبين ما اصطلح الليبراليون والعلمانيون على وصفه (بمشروع الدولة
المدنية)، انتهت في النهاية بفوز كاسح للتيار الإسلامي بأغلبية مقاعد
البرلمان، ما اعتبره الإسلاميون نصرا مؤزرا، وعدّوه صفحة جديدة مشرقة في
تاريخ الحركة الإسلامية، بعد طول معاناة.



بيد أن الواقع لم يكن مشرقا إلى هذا الحد، وليس على هذا القدر من البساطة،
بل كان أشد تعقيدا من ذلك بكثير، فالقوى على الساحة ليست إسلاميين
وليبراليين فقط، بل هناك من القوى التي قد يكون حراكها السياسي أكبر تأثيرا
على الواقع من حراك هذين القوتين مجتمعتين، هذا أولا، وثانيا، فليس الفوز
الذي حققه الإسلاميون حتى الآن يصل إلى الحد الذي يضمن استقرار الأوضاع
لتسيير مشروعهم، فضلا عن إنجاحه، وثالثا، فلم تقض نتيجة الانتخابات على
آمال القوى الليبرالية، بل غاية ما فعلته، أن نقلتهم من موضع إلى موضع آخر،
من المنافس إلى المعارض، والذي سيستغل هذا الموضع الجديد باحترافية، قد
تجعل الكفة تميل في صالحه ولو بعد حين.



إنك إذ تلقي نظرة أشمل على وقائع العام المنصرم، عام الثورة، ستلحظ على
الفور وقائع معركة أخرى، تُعُمِّد تهميشها، بين قوتين أخريَين، هما شباب
الثورة في جانب، والعسكر في الجانب المقابل، أدت إلى إضعاف بالغ لقوة
العسكر، حتى صار وضع القوى الآن (إسلاميون – ليبراليون – عسكر – قوى ثورية)
على هذا التوصيف:


1-الإسلاميون: قد نقول تجوزا إنهم في السلطة، بل هم يملكون بالفعل السلطة التشريعية.
2- القوى الليبرالية: هُزمت، ولكنها تمثل الأقلية المعارضة في البرلمان.
3-العسكر: في أصعب موقف وُضع فيه منذ تنحي مبارك، قد أخذ سقف طموحاته في الانخفاض يوما بعد يوم، حتى صار غاية همه (الخروج الآمن).

4-شباب الثورة، في غاية الحماسة والاستعداد للتضحية، يدفعهم شعورهم بعدم
تحقق أهداف الثورة، ويدفعهم أيضا شعورهم بالثقة، فهم من أطلق شرارة الثورة،
وهم من وجّه للعسكر تلك الضربات المتوالية، وأوشك على هزيمته، دون أن
تقدّم لهم سائر القوى دعما يذكر.


في
ظل هذا الوضع، ولأسباب عدة، فإن تخوفا لدى الكثيرين منا أخذ في التصاعد،
من مواجهة مباشرة متوقعة بين القوى الثورية وبين التيار الإسلامي، وذلك
لعدة عوامل، نستعرض بعضا منها على عجالة:



1)من أهمها، عدم استيعاب كل من الفريقين لطبيعة الآليات التي يمتلكها
الفريق الآخر للتغيير بصورة كاملة، فأغلب نواب البرلمان وإن لم يعارضوا
حراك الميدان، إلا أنهم في النهاية لا يتصورون الوسائل الميدانية للضغط على
العسكر، التي قد تأتي بما لا يستطيعه البرلمان من مكاسب، وعلى الجانب
الآخر، فإن كثيرا من الثوار وإن لم يعارض البرلمان كمبدأ، إلا أنه لا يتصور
على وجه الكمال الآليات المتاحة للنواب، التي قد تؤتي ثمارا لا يستطيعها
الميدان.



2)الاختلاف في تقدير كل من الفريقين للمكاسب التي تحققت بعد الثورة، وهذا
أيضا من أخطر العوامل، ويترتب عليه جنوح الإسلاميين إلى التهدئة، وجنوح
القوى الثورية إلى التصعيد، وهما نقيضان.



3)الاختلاف الفكري والمنهجي فيما يتعلّق بوسائل الإصلاح والتغيير عند
الفريقين، فالإسلاميون يجدون صعوبة بالغة في مواكبة الحراك الثوري في هذه
المرحلة الفارقة، وكذلك، فسوف يعاني كثير من الشباب الثوري من بعض الصعوبات
قبل أن يستطيع التناغم مع المشروع الإصلاحي طويل المدى، بعد أن تستقر
الأمور.



4)دور العسكر في المرحلة الحالية، الذي يستغل شدة حذر الإسلاميين على ما
تحصّلوا عليه، ويخوفهم من ضياع هذه المكتسبات، مُلوِّحا بضغوط الخارج
وربما الداخل، ما يمنع الإسلاميين من اتخاذ المواقف الثورية مهما تصاعدت
وتيرة الأحداث، وهو ما يضعهم بدوره بغير قصد منهم في صف العسكر، وفي
مواجهة القوى الثورية.



5)موقف الأقلية الليبرالية المعارضة في البرلمان، والتي ليس لديها ما
تخسره، والتي تتبنى وتطرح مشاريع قرارات أقرب إلى إشباع الرغبة الثورية عند
الشباب في الميدان، ما يشكّل إحراجا كبيرا للأغلبية الإسلامية، ويزيد من
تقبيح صورتهم أمام القوى الثورية، وما يؤدي أيضا إلى حشد القوى
والائتلافات الثورية خلف المعارضة، ما يمثل حلا أكثر من ممتاز لإشكالية
الأقلية، بل ومطلبا رئيسا لهذه القوى، وقد نفهم ذلك في ضوء هذا التصريح
للدكتور عمرو حمزاوي، في مقالته "كيف يتجاوز الليبراليون بمجلس الشعب مأزق
المقاعد القليلة؟"، يقول :( وأما الاستراتيجية الثانية فهي التواصل
والتعاون المنظم مع المجتمع المدني وجماعات الضغط والائتلافات المتعددة
المدافعة عن الحقوق والحريات لحشد الطاقات المتخصصة ولتهيئ الرأي العام
لأجندتنا التشريعية) جريدة الشروق، 23 -1-2012.



6)ومن العوامل المؤثرة، علو سقف مطالب الشعب بصفة عامة والقوى الثورية
بصفة خاصة من السلطة، وهذا مفهوم بعد ثورة لم تطح بنظام فاسد لترى أنصاف
حلول.



7)تبني التيار الإسلامي خارج البرلمان على طول الخط لمواقف دون مستوى
الحدث، وإصرار إسلامي البرلمان على مخالفة كل ما يطرحه الشباب من حلول،
بدعوى (عدم الدستورية) أو (أن الإشكال أعمق من مجرد رحيل العسكر).



8)غياب التنظير الفكري من قبل الجماعات الإسلامية الكبرى (الإخوان والدعوة
السلفية) لقضية دور النائب في البرلمان، فلا تكاد تجد طرحا متماسكا يوضّح
واجبات النائب وحقوقه بصورة تفصيلية، والتقصير الواضح في إعداد وتدريب
النواب قبل خوض غمار هذا البحر، ما يؤدي إلى ظهور الكثير من النواب
الإسلاميين بصورة مَنْ لا يعرف واجباته وحقوقه، ولا يعرف كيف يسائل
الوزراء ولا كيف ينتزع الحقوق من الحكومة انتزاعا، لا سيما إذا ما قًورن
بأداء بعض النواب الليبراليين الأكثر احترافية.



9) احتجاج كلٍ من الفريقين بما يدعم موقفه من مبادئ العملية الديمقراطية
التي ارتضاها الجميع، فبينما يكثر الإسلاميون -الإخوان تحديدا- من الاحتجاج
بقولهم: (أليس الشعب من اختارنا؟)، فإن الشباب يبرز الحجة المقابلة:
(اختاركم الشعب كي تتكلموا بلسانه، ومن حقنا مراقبتكم ومساءلتكم)، أضف إلى
ذلك أن أغلبية شباب الثورة لم يصوّت للإسلاميين أصلا.



لو تأملت ما سبق، لوجدت أن كل الأسباب التي قد تؤدي إلى الصدام هي في
النهاية متعلّقة بقضايا الظلم والقهر والتستر على الفساد والموقف من
العسكر، التي وإن اتفق الفريقان على إطار عام يرفضها كلها، إلا أن المواقف
العملية تظهر كل يوم مقدار التباين في تصوّر تفصيلاتها وتطبيقاتها على
الواقع عند كل من الفريقين، وكذلك درجة أولويتها عند كلٍ.



وهذه منطقة حساسة جدا، خصوصا بعد ثورة اندلعت لإقامة الحق في هذه الأبواب،
ما يجعل أي ممارسة يقوم بها من في السلطة تشابه ولو من بعيد ممارسات نظام
مبارك كفيلة بأن تقيم القوى الثورية ولا تقعدها.



والخطير أنه في حال حدوث صدام، فإن كلا من الفريقين سوف يبذل فيه أعلى
درجات التضحية، ما قد يجعله مروعا بحق، فالإسلاميون سيَرونه قتالا من أجل
قيام المشروع الإسلامي الذي صبروا وتحمّلوا من أجله قرابة قرن من الزمان،
والشباب الثوري سيراها معركة جديدة، في سلسلة الحصول على الحرية، بعد إسقاط
مبارك واقتراب رحيل العسكر، أو حتى بعد رحيله بالفعل.


ومما
تجدر الإشارة إليه هنا وبقوة، أن وضع شباب الثورة، مع ما اصطُلح على
وصفهم (بالنخبة) أو دعاة الدولة المدنية في خندق واحد، لهو ظلم بين، وسطحية
ما بعدها سطحية، فهما يكادان يكونان طرفي نقيض، من حيث المنطلقات، ومن
حيث الوزن الحقيقي والقدرة على التأثير.



فالنخبة ورموزها تنطلق من دافع أيديولوجي محض، لا يتصورون أن يأتي ذاك
اليوم الذي يسيطر فيه الإسلاميون على البلاد ويضعون التشريعات الإسلامية
موضع التطبيق، بضاعتهم تشويه الإسلاميين، لعل في ذلك نجاتهم، بخلاف شباب
الثورة، الذي لا يحمل –في جملته- معارضة صريحة للمشروع الإسلامي مهما بلغت
درجة وضوحه، ولا يعنيهم إلا إزالة كل ظلم واقتلاع كل فساد.



أما من حيث القدرة على التأثير، فالنخبة صالت وجالت وتسوّلت على أبواب
الفضائيات، ثم كانت النتيجة ما رأينا في أول مواجهة نزيهة، ما أثبت ضعف بل
انعدام تأثيرهم على عامة الشعب. في المقابل، ترى أن شباب الثورة هو الذي
حشد لمظاهرات أدت في النهاية إلى ثورة عارمة في البلاد أسقطت نظاما كاملا،
ثم واصلوا نضالهم، ليؤول الأمر في النهاية إلى مجلس عسكري مجروح متخبّط،
يناشدهم إمهاله بضعة أسابيع.



ولعل سؤالا خطيرا يطرح نفسه هنا، يقال: إن كان لمشاعر (الآخر) ومدى تقبّله
لطرحنا كإسلاميين هذا القدر من الاعتبار، الذي يصل إلى حد التصريح بعدم
دعم مرشح إسلامي، أفليست هذه القوة التي سحقت نظام مبارك في أيام، ثم هي
الآن في طريقها –إن شاء الله ويسّر- إلى إزاحة العسكر، أليست مشاعرهم
وردود أفعالهم أولى بالاعتبار، لا سيما وقضيتهم عادلة، كما يقر بذلك
الإسلاميون؟!



إلى متى نغرق في بحر التنازلات لأقوام لا يتسلّطون علينا إلا بتصاغرنا
وهزيمتنا أمامهم، ونتقاعس عن نصرة الحق الذي تحمله هذه القوة الضاربة (شباب
الثورة)؟


هل أمنّا مكر الله إلى هذا الحد، وركنّا إلى ما تحقق من مكاسب، ونسينا أننا قد نَزِلّ كما زلّ الذين من قبلنا؟

أوَ لَمْ يستخلف الله بني إسرائيل في الأرض وأهلك عدوهم، ثم عبدوا العجل؟

من يدري؟ ألسنا بشرا، عرضة لأن تتبدل نوايانا، أو أن نسلك طريقا لا ترضي الله، وإن صحت النية؟!

ألم نقرأ في كتب التاريخ سير أقوام صبروا على الضراء، ولم يصبروا على السراء؟

إذاً فالزلل من جانب الإسلاميين وارد، وكذا المبالغة في ردة الفعل من جانب شباب الثورة وارد أيضا، ولكن هل يمكننا تجنّب هذا الصدام؟


نعم، بحول الله وحده، ولا يتأتى ذلك إلا بالتوافق، ولا يكون التوافق ذا
فائدة إلا إن كان توافقا على الحق، ودعني أضف وأفصّل، وأخاطب آبائي وإخواني
من الفاعلين في التيار الإسلامي، فأقول:


إن الحل ينبغي أن يكون على محورين، عقدي فكري، وعملي سلوكي..

فالعقدي الفكري، يكون الإصلاح فيه بنشر المفاهيم الآتية والعمل على تقريرها والتأكيد عليها:


1- أن ندرك أن الله تعالى كما تعبدّنا بالصبر على أذى الظالمين، فقد أمرنا
بمجاهدتهم بحسب الطاقة، وذم الله أقواما أقاموا الصلاة وآتوا الزكاة
(فلما كتب عليهم القتال إذا فريق منهم يخشون الناس كخشية الله أو أشد خشية
وقالوا ربنا لما كتبت علينا القتال)، ومازال أثر الماء الذي أهلك الله به
مبارك في أقدامنا، فلماذا نرضى بفُتات يلقيه إلينا من خَلَفَه؟ وهل سنظل
في حالة بحث مستمر عن الظالم الذي نخشاه، أو على أحسن الأحوال: نخشى
إزاحته؟



2- أن ندرك أن الفرص لا تتكرر، وأن القيادة موقف، وأنه من أبلغ الإساءة
لدين الله أن يأتي دعاته في ذيل المدافعين عن حقوق الناس، وأن يقارع غيرهم
الظالم، فإذا ما أسقطوه، جاءتنا الغنائم.



3-أن ندرك أنه وإن كان الحفاظ على المكتسبات من شكر النعمة، إلا أنه لا
يتأتى أبدا بخذلان الحق، وتأمل قول النبي صلى الله عليه وسلم بعد غزوة
الخندق مباشرة (الآن نغزوهم ولا يغزوننا، نحن نسير إليهم)، تأمّل: (نحن
نسير إليهم)!، وتأمّل كيف خرج النبي صلى الله عليه وسلم لقتال الروم قرب
الشام، بعد مرور أقل من عام واحد من فتح مكة! وتأمّل كذلك إنفاذ الصديق
لجيش أسامة.



4-أن ندرك أن تجزئة المبادئ ليست من شيم حَمَلَة الشريعة، وأن في ذلك أبلغ
الصد عن سبيل الله، ولا يجرمنّا مخالفة قوم على ألا ننصر حقا حملوه أو
نذب عن أعراضهم أو نرفع عنهم ظلما، فهكذا السنة، وهكذا نسود.


أما بخصوص الجانب السلوكي العملي، فمما ينبغي أن نتبناه:


1-الوضوح والمكاشفة، وهذا لا يستطيعه إلا من كان ملتزما بمبادئه ليس عنده
إلا ما يفخر به، والابتعاد عن محاولة إخفاء أجزاء من الصورة باستخدام
الألفاظ المجملة والتعبيرات الإنشائية، التي وإن ظُن أنها قد تسعف، إلا أن
الجمهور الواعي لا يراها إلا هروبا من المواجهة.



2-تصدير الكوادر الشبابية الناضجة إلى المراكز القيادية، والعمل على فتح
قنوات الاتصال بين هؤلاء الشباب وبين شباب القوى الثورية، فهذا يزيل حاجز
السن، الذي لا يتحمله الخلاف السياسي القائم أصلا.



3- الحرص على مراجعة النفس، وتوطينها على تقبّل النقد، والنظر كل فترة: هل
حِدنا عن الهدف الأول؟ وهل الطريق المسلوك هذه اللحظة مفضٍ في النهاية
إلى رفع هذه القيم، التي بذل المئات دماءهم من أجل تحقيقها، أم أنه مفض
إلى خلاف ذلك؟



ولتعلموا أن المتربصين بكم كثر، والجهات التي ستعمل على ضرب مشروعكم لا
تحصى، فإن نقّبتم وبحثتم عمّن يؤيدكم بعد الله عز وجل، فلن تجدوا أصدق ولا
أكثر دعما لصاحب الحق من هؤلاء الشباب، فإياكم وخسرانهم، بل ادعوهم إلى
الله بفعالكم، وانصروا الحق الذي يحملونه، يؤيدكم الله بهم، وبمدد من عنده.



رابطة النهضة والإصلاح

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حتى لا يصطدم شباب الثورة بسلطة (الإسلاميين)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فرسان القلعة التعليمية الشاملة  :: ۩۞۩ :: ۞ القلعة الإخبارية ۞:: ۩۞۩ :: ♥ قلعة تحليل الأخبار والمُستجدات World News in Arabic ♥-
انتقل الى: