فرسان القلعة التعليمية الشاملة
بِقُلُوبٍ تَفِيضُ بِرَحِيقِ المَحَبَّةِ و كَلِمَاتٍ مُفْعَمَةٍ بِرُوحِ الأُخُوَّةِ نُحَيّيكُمْ .. و هَاهِيَ أَيَادِينَا تُمدُّ لَكَ تَرْحِيبًا وَ حَفَاوَةً آمِلِينَ أَنْ تَقْضِيَ بِصُحْبَتِنَا أَسْعَدَ وَ أَطْيَبَ الأَوْقَاتِ , تَقَبَّل مِنَّا أَعْذَبَ وَ أَرَقَّ التَّحَايَا..
" بوابة القلعة التعليمية الشاملة " اسمٌ جامعٌ للمُفيدِ ، المُمتع ، وَ الجديد ، من شجنِ الصَّوتياتِ ، وتنُّوعها ، إلى انبِهار الرؤيَـة في الفلاشات ، إلى تعدّد مُحْتَويَات الجوال ، وَ الكثِير الذي ضمَّناهُ الأفقَ الرَّحب هُناك ، التحدِيث مُستمـرّ اطّلاعكم ، وَ وُجودكم يروِي أوراقَ الوردِ في زوايَا المكان ..
احب الصالحين ولست منهم 00000 لعلى انال بحبهم شفاعة // وأكره من تجارته المعاصى 00000 ولو كنا سواء فى البضاعة ... مرحبا بك اخى الحبيب واختى الفاضلة الرجاء التسجيل للتمتع بمحتويات المنتدى .. غفر الله لنا ولك
أخى فى الله /أختى فى الله
اهلا بكم فى منتداكم الشامل والمتكامل بمشاركاتكم
إذا كنت عضو فتفضل بالدخول
وإذا كنت زائر نتشرف بالتسجيل معنا فى اسره المنتدى
واتمنى ان تستفيدوا منا وان تشاركونا فى نهضة المنتدى
وجزاكم الله خيرا
أســره المـــنتدى


فرسان القلعة التعليمية الشاملة

أهم الأخبار بالعربية والانجليزية ☞ اسلاميات ☞ لغات ☞ مراجعات نهائية ☞ مناهج مصرية وسعودية ☞ ملازم ☞ ابحاث وموضوعات تعبير ☞ معاجم وكتب ☞ توقعات ليلة الامتحان ☞ اخبار التعليم ☞ صور وبرامج ☞ كن أحد فرسان القلعة ☞
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

﴿ خواطر متناثرة بقلم ابراهيم حجاج

ربى حيى كريم ستير رحيم ،،،

على مسرح السياسة لابد لأقنعة المنافقين أن تتساقط لتظهر وجوههم القبيحة مهما طالت الملهاة ،،،

تمكين الأمةِ وصلاحها لن يتحقق بجهاز تحكم عن بُعد أو كيبورد ، انهض وشارك بإصلاح نفسك ومن حولك ،،،

الأُمَناءُ قِلة ،،،

سننتصر بقدرِ الله .. همسة فى أُذن كل مهموم بأحوال الأمة ،،،

الله أكبر ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين ولكن المنافقين لا يعلمون ،،،

﴿ اللهمَّ اني اسألك شهادةً في سبيلِك لي ولأبنائى وأحب الناس إلى قلبي

لا تبخل بآراءك ؛ فلن يرثها أحدٌ ليخبر بها .. فربّ كلمة ترضى ربك فتنجيك ،،،

للأمة بابٌ إذا فُتِح ؛ أعزها الله . إنه باب الجهاد ؛ لعن الله من يسعى لغلقه ،،،

" أقبح أنواع الجبن " امتناع العلماء عن قول الحقِ وقت المحن والفتن ،،،

ليست فلسطين وحدها المحتلة ؛ بل الأمة الإسلامية كلها . وانظروا لطغاتها وجيوشهم لتعلموا صدق ما أقول ،،،

يدّعون أنهم يمثلون شعوبهم ؛ وهم يمثلون على شعوبهم .. الإستخفاف حرفة الطغاة ،،،

يجب نصرة أهل السُنة فى كل مكان خاصة فى العراقِ والشام ،،،

نُريدها إسلامية وإلا فلا .. عن ثوراتنا أتحدث ،،،

الإنبطاح صنعة من لا يجيد الكفاح ،،،

الإعتذار شيمة الأحرار ،،،


أيا ظالمى ! محكمة العدل الموعد ؛ وعند الله يجتمع الخصوم ،،،

أحمق يتمنى ما عند غيره ؛ وحمقى يتمنون ما عنده .. ليتهم انشغلوا عما فى أيدى بعضهم بشكر ربهم ؛ قال الله : " لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيد " ،،،

البدع والشبهات أخطر من المعاصى والشهوات ،،،

صمودك أمام عدوك يجبره على التراجع ؛ فاثبت ،،،

الكرم خلف ؛ والبخل تلف ،،،

أحمقُ الحمقى من يخدعه أحمق ،،،

لا تشارك من تحب آلامك لكيلا تؤلمهم ،،،

اشتاقت لأبنها الشهيد ؛ فحققت أمنيتها قذيفة ،،،

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» egyptian academy
2016-11-30, 9:36 am من طرف soltan

» كورس الجامعة الامريكية : اقــوى كـــورس فى تعــــــلــــم الانجليزيه بكل المراحل
2016-11-20, 6:46 pm من طرف zaza28

» حصريا اقوي قاموس ناطق علي الاطلاق Cambridge Advanced Learner’s Dictionary 3rd Edition
2016-11-15, 3:56 pm من طرف shelooo

» مذكرات المواد الشرعية كاملة للصف الثالث الثانوي الأزهري القسم العلمي
2016-11-01, 10:10 pm من طرف محمود ابوعمر

» اجمل هدية لاعضاء المنتدى / قاموس يترجم الكلمات بمجرد تمرير الفأرة على الكلمة ... اقوى قاموس على الانترنت
2016-10-18, 10:03 pm من طرف metwaly

» اقوى دورات ( كورسات ) اللغة الانجليزية و المجموعه الاخيره من American Headway
2016-10-13, 9:36 am من طرف AmirAlzoghbi

» اسطوانات Grammar رائعة لراغبى معرفة اسرار وخبايا قواعد اللغة الانجليزية
2016-10-08, 8:57 pm من طرف xxxxxzzzzz

» Pimsleur - English for Arabic Speakers أحد أفضل الكورسات في تعليم اللغة الانجليزية
2016-10-08, 8:53 pm من طرف xxxxxzzzzz

» مفاجأة وهدية رائعة ::: اسطوانة عجيبه فى تعلم اساس اللغه الانجليزية بمتعه للطالب والمعلم :::::::::::::
2016-05-13, 11:19 pm من طرف حسن محمد محمد

» لأول مرة بالمنتديات : قاموس اكسفورد The Oxford English - Arabic Dictionary
2016-05-13, 7:36 am من طرف مديات

» مراجعه شامله لغه فرنسية للصف الثالث الثانوى الازهرى
2016-05-13, 12:44 am من طرف roma loutfi

» المراجعة النهائية التى لن يخرج عنها امتحان اللغة الفرنسية 3ث ازهر
2016-05-08, 8:05 pm من طرف adel shoman

» اجلب تعاريف جهازك وحدثها بكل سهولة (رابط مباشر )Driver Genius
2016-04-25, 10:23 am من طرف Nashat7797

» مجموعة امتحانات لغة انجليزية بالمواصفات الجديدة للصف الثالث الثانوي الازهري
2016-01-24, 7:41 am من طرف وردانى السيد

» كورس معهد القوات المسلحه كاملا” 8 اسطوانات لتعليم الانجليزيه
2015-12-27, 9:16 pm من طرف ahmed19

» مستر . باسم الشريف .. أزمنة المستقبل للثانوية العامة
2015-12-26, 11:10 am من طرف طارق محمد محمد الشرقاوى

» افضل مراجعة بصدق لانجليزى 2ث 2011 مجهود جبار لاحلى احرار
2015-12-24, 12:51 pm من طرف طارق محمد محمد الشرقاوى

» مراجعة الوقت بدل الضائع لغة انجليزية 2012 للصف الثانى الثانوى
2015-12-24, 12:45 pm من طرف طارق محمد محمد الشرقاوى

» لكل دارسى اللغه الإنجليزيه لكل المستويـات و المـراحـل أساسيـات اللغـه الإنجليزيـه بشكل جديد سهل رائع بجميــع الأشكـال و الألـوان
2015-12-24, 7:29 am من طرف طارق محمد محمد الشرقاوى

» ملخص قواعد اللغة الانجليزية للصف الثانى الثانوى 2012
2015-12-24, 7:17 am من طرف طارق محمد محمد الشرقاوى

سحابة الكلمات الدلالية
مقدمة الثانوى الاعدادى انجليزية امتحانات امتحان انجليزي تعبير الثانوي الثانى برجراف مذكرة مراجعة الاول اللغة للصف انجليزى موضوع كتاب منهج ثانوي الثالث ثانوى الانجليزية براجراف الصف
المواضيع الأكثر شعبية
حصريا اقوي قاموس ناطق علي الاطلاق Cambridge Advanced Learner’s Dictionary 3rd Edition
متابعة مليونية 29/7/ 2011 الشريعة فوق فوق دستورية +_-_ اقوى اسطوانة تدافع عن النقاب شاهد واحكم الله أكبر
كلمات انجليزيه مترجمه (لمن يريد الحفظ)
ازاى تكتب برجراف يطريقة بسيطة +جمل جامدة تنفع لأى برجراف "متجدد
موضوع تعبير بالانجليزية عن الثورة المصرية 25 يناير A paragraph on The egyptian revolution
مذكرات المواد الشرعية كاملة للصف الثالث الثانوي الأزهري القسم العلمي
اجمل مقدمة اذاعة مدرسيه
اجابة امتحان اللغة الانجليزية للصف الثانى الثانوى ( 2 ث ) 2011
السيرة الذاتية للشيخ حازم صلاح ابو اسماعيل المرشح للرئاسة
كلمات ترجمة للثانوية العامة .. هام جدا جدا ( يا حسرة من لم يقرأ هذا من الطلاب)
المواضيع الأكثر نشاطاً
حصريا اقوي قاموس ناطق علي الاطلاق Cambridge Advanced Learner’s Dictionary 3rd Edition
برنامج الشيخ حازم صلاح ابو اسماعيل الانتخابى الرئاسى2012 + السيرة الذاتية + ماذا قالوا عنه + مواد دعائية
متابعة مليونية 29/7/ 2011 الشريعة فوق فوق دستورية +_-_ اقوى اسطوانة تدافع عن النقاب شاهد واحكم الله أكبر
متابعة لتظاهرات النصارى احتجاجا على ما يدعونه هدم كنيسة المريناب .. وعشرات القتلى والمصابيين
متابعة لاحداث جمعة استرداد الثورة و30/9/2011كل مستجدات الاحداث (( متجدد ان شاء الله تابعونا ))
عمليات مسلحة على إسرائيليين بالقرب من الحدود المصرية الإسرائيلية
عاجل : اعتصام وزارة الدفاع هل يكون بداية الثورة الحقيقية " بالصور والفيديوهات " ؟ 28 / 4 / 2012
لأول مرة بالمنتديات : قاموس اكسفورد The Oxford English - Arabic Dictionary
متابعة لأخبار مليونية المطلب الواحد 18 نوفمبر 2011
اهم الاخبار والمتابعات لاحداث يوم 25-1-2012 وما يتعلق به من احداث ومستجدات
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
الغريد الأسيف - 7765
 
اسد الله محمد - 1591
 
عبيدة رافع اللواء - 1574
 
اسد الله اياد - 1546
 
همس الندى - 1510
 
مهند طبيب المجاهدين - 1470
 
لغير الله لن نركع - 1283
 
افتخر بنقابى - 1083
 
ضوء القمر - 737
 
sayedeid - 425
 
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
welcome to my paradise

شاطر | 
 

 {(الثورة المصرية على مفترق طرق)}

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الغريد الأسيف
( إذَا مَاتَ الإِنْسَانُ انْقَطَعَ عَمَلُهُ إلاَّ مِنْ ثَلاَثٍ : صَدَقَةٍ جَارِيَةٍ ، أَوْ عِلْم
( إذَا مَاتَ الإِنْسَانُ انْقَطَعَ عَمَلُهُ إلاَّ مِنْ ثَلاَثٍ : صَدَقَةٍ جَارِيَةٍ ، أَوْ عِلْم


الديانة الديانة : الحمد لله على نعمة الاسلام وكفى بها نعمة
الجنسية الجنسية : وطنى هو كل مكان يُذكر فيه ربى جل فى علاه
عدد المساهمات : 7765
العمر العمر : 40
المهنة المهنة : لا حياة بدون عمــــل .. ولا عمل بدون أمــــل !!
الابراج الابراج : القوس
الأبراج الصينية الأبراج الصينية : القط
نقاط : 186557
السمعة : 246
تاريخ الميلاد : 07/12/1975
تاريخ التسجيل : 29/03/2010
الموقع : http://fgec.ahlamontada.com/
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : Senior master of English

مُساهمةموضوع: {(الثورة المصرية على مفترق طرق)}   2013-03-11, 7:36 pm

الحمد
لله الذى أكمل لنا الدين وأتم علينا النعمة، ورضى لنا الإسلام دينا،
والصلاة والسلام على رسول الله، الذى قد بلغنا الرسالة، وأدى ما عليه من
أمانة، وعلى آله وأصحابه ومن دعا بدعوته واستن بسنته إلى يوم الدين .. أما
بعد ..

طرحت موضوعا قبل ذلك بعنوان " حدد
موقعك أيها المسلم .. من تتبع ؟؟؟ " محاولة منى بإلزام المسلم البسيط الذى
يشعر بتشتت وضيق صدر عند طرح مثل هذه المسائل والخلافات حولها بما ينبغى
عليه أن يلتزم به، هذا إن كان يريد الحق، وليترك هذه المسائل لمن يستطيع
الخوض فيها فإن الله لا يكلف نفسا إلا وسعها.

اعلم أخى المسلم الحبيب أن المسائل الشرعية الكبيرة الحساسة التى تتعلق بالمقاصد العامة للشريعة الإسلامية (حفظ الدين والعقل والنفس والعرض والمال) تحتاج إلى دراسة متأنية ومستقصية لجوانب كثيرة، قد فرقت بين أهل السنة وبين غيرهم من أهل البدع والإنحرافات، والتى منها ما يتعلق بالبدع وحدها ونوعها، وما يتعلق بمسائل التكفير، وما يتعلق بمسائل الولاء والبراء، وما يتعلق بمسائل الجهاد، وما يتعلق بمسائل الخروج على ذوى السلطان، وما يتعلق بفقه الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر، وما إلى ذلك من كبار المسائل إذا طرحت أمام العوام ممن لا يستطيعون التمييز بين الغث والثمين والحق والباطل دون التقيد بمنهج علمي رباني يعنى بالتربية على صغار مسائل العلم قبل كباره،
فإنها تفرز أجيالا من المتعالمين والمتعصبين للفرق والجماعات والأفراد
فتزيد الفرقة وتشق الألفة بين المسلمين، ولكن تأتى أوقات على طالب العلم
الرباني الذى لا يريد طرح مثل هذه الموضوعات بحكمة (الحكمة هى فعل ما ينبغى
فى الوقت الذى ينبغى على الوجه الذى ينبغى) تضطره إلى الخوض فيها بسبب
عموم البلوى بها وانتشارها بين الناس، لعل طرحه هذا ينقذ غريقا فى بحر
الحيرة والشبهات.

جاء
الإسلام العظيم بتحقيق العقيدة التى يجب الإيمان بها مع الخالق جل وعلا ثم
مع ملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر خيره وشره، وجاء أيضا بشريعته
الغراء بالحفاظ على خمس مقاصد عامة استقرأها العلماء بتتبع النصوص الشرعية
وهى: الدين والعقل والنفس والعرض والمال؛
فأنت أيها الإنسان قد وضع الله لك قواعد وتشريعات تحافظ لك ولغيرك على هذه
الأمور، فلا يسمح لأحد بتضليلك عن دينك الحق الذى خلقت من أجل تحقيقه، ولا
يسمح لأحد أن ينتقص أو يسلب منك عقلك أو نفسك أو عرضك أو مالك، ووضع لذلك
حدودا وتشريعات.

انظر
مثلا - أخى الحبيب - فى باب حفظ النفس (روح وجسد) تجد أن له تشريعات تحث
على الإهتمام بروح الحب والأخلاق الحسنة بين الناس، وكلنا يحفظ الحديث الذى
فيه قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «إِنَّ
خِيَارَكُمْ أَحَاسِنُكُمْ أَخْلاَقًا» و «تَبَسُّمُكَ فِي وَجْهِ أَخِيكَ
لَكَ صَدَقَةٌ
»، نعم، إن نظرة إلى
أخيك تؤثر فى مشاعره وأحاسيسه يهتم بها دين الإسلام العظيم، إن هدية تهديها
له ترفعك فى الجنة درجات، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ
وَسَلَّمَ: «تَهَادُوا تَحَابُّوا» وقَالَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ
وَسَلَّمَ: إِنَّ اللهَ يَقُولُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ: «أَيْنَ
الْمُتَحَابُّونَ بِجَلَالِي، الْيَوْمَ أُظِلُّهُمْ فِي ظِلِّي يَوْمَ لَا
ظِلَّ إِلَّا ظِلِّي»، و للتحذير الشديد من التعرض للنفس المسلمة قَالَ
صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ أَشَارَ إِلَى أَخِيهِ
بِحَدِيدَةٍ، فَإِنَّ الْمَلَائِكَةَ تَلْعَنُهُ، حَتَّى يَدَعَهُ وَإِنْ
كَانَ أَخَاهُ لِأَبِيهِ وَأُمِّهِ»، فمجرد الإشارة التى تروع المسلم ينهى
عنها شرعنا الحنيف، واقرأوا هذا الحديث وتدبروه جيدا لعل فيه موعظة لأهل
الإنترنت
(Facebook, Youtube, …)،عَنْ
ابْنِ عُمَرَ قَالَ: صَعِدَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ
وَسَلَّمَ المِنْبَرَ فَنَادَى بِصَوْتٍ رَفِيعٍ، فَقَالَ: «يَا مَعْشَرَ
مَنْ أَسْلَمَ بِلِسَانِهِ وَلَمْ يُفْضِ الإِيمَانُ إِلَى قَلْبِهِ، لَا
تُؤْذُوا المُسْلِمِينَ وَلَا تُعَيِّرُوهُمْ وَلَا تَتَّبِعُوا
عَوْرَاتِهِمْ، فَإِنَّهُ مَنْ تَتَبَّعَ عَوْرَةَ أَخِيهِ المُسْلِمِ
تَتَبَّعَ اللَّهُ عَوْرَتَهُ، وَمَنْ تَتَبَّعَ اللَّهُ عَوْرَتَهُ
يَفْضَحْهُ وَلَوْ فِي جَوْفِ رَحْلِهِ» قَالَ: وَنَظَرَ ابْنُ عُمَرَ
يَوْمًا إِلَى البَيْتِ أَوْ إِلَى الكَعْبَةِ فَقَالَ: «مَا أَعْظَمَكِ
وَأَعْظَمَ حُرْمَتَكِ، وَالمُؤْمِنُ أَعْظَمُ حُرْمَةً عِنْدَ اللَّهِ
مِنْكِ»؛ وقتل المؤمن عمدا عليه من الله عز وجل أشد الوعيد، قال الله تعالى
{وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُّتَعَمِّداً فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً
فِيهَا وغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ ولَعَنَهُ وأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً
عَظِيماً}.

وَخَطَبَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَوقَالَ:
" إِنَّ الزَّمَانَ قَدِ اسْتَدَارَ كَهَيْئَتِهِ يَوْمَ خَلَقَ اللهُ
السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ، السَّنَةُ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا، مِنْهَا
أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ، ثَلَاثَةٌ مُتَوَالِيَاتٌ: ذُو الْقَعْدَةِ، وَذُو
الْحِجَّةِ، وَالْمُحَرَّمُ، وَرَجَبٌ شَهْرُ مُضَرَ الَّذِي بَيْنَ
جُمَادَى وَشَعْبَانَ "، ثُمَّ قَالَ: «أَيُّ شَهْرٍ هَذَا؟» قُلْنَا:
اللهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ، قَالَ: فَسَكَتَ حَتَّى ظَنَنَّا أَنَّهُ
سَيُسَمِّيهِ بِغَيْرِ اسْمِهِ، قَالَ: «أَلَيْسَ ذَا الْحِجَّةِ؟»
قُلْنَا: بَلَى، قَالَ: «فَأَيُّ بَلَدٍ هَذَا؟» قُلْنَا: اللهُ
وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ، قَالَ: فَسَكَتَ حَتَّى ظَنَنَّا أَنَّهُ
سَيُسَمِّيهِ بِغَيْرِ اسْمِهِ، قَالَ: «أَلَيْسَ الْبَلْدَةَ؟» ، قُلْنَا:
بَلَى، قَالَ: «فَأَيُّ يَوْمٍ هَذَا؟» قُلْنَا: اللهُ وَرَسُولُهُ
أَعْلَمُ، قَالَ: فَسَكَتَ حَتَّى ظَنَنَّا أَنَّهُ سَيُسَمِّيهِ بِغَيْرِ
اسْمِهِ، قَالَ: «أَلَيْسَ يَوْمَ النَّحْرِ؟» قُلْنَا: بَلَى يَا رَسُولَ
اللهِ، قَالَ: " فَإِنَّ دِمَاءَكُمْ وَأَمْوَالَكُمْ
وَأَعْرَاضَكُمْ حَرَامٌ عَلَيْكُمْ، كَحُرْمَةِ يَوْمِكُمْ هَذَا، فِي
بَلَدِكُمْ هَذَا، فِي شَهْرِكُمْ هَذَا، وَسَتَلْقَوْنَ رَبَّكُمْ
فَيَسْأَلُكُمْ عَنْ أَعْمَالِكُمْ، فَلَا تَرْجِعُنَّ [فَلَا تَرْجِعُوا]
بَعْدِي كُفَّارًا[ضُلَّالًا] يَضْرِبُ بَعْضُكُمْ رِقَابَ بَعْضٍ، أَلَا
لِيُبَلِّغِ الشَّاهِدُ الْغَائِبَ، فَلَعَلَّ بَعْضَ مَنْ يُبَلِّغُهُ
يَكُونُ أَوْعَى لَهُ مِنْ بَعْضِ مَنْ سَمِعَهُ "، ثُمَّ قَالَ: «أَلَا
هَلْ بَلَّغْتُ؟».

[شرح محمد فؤاد عبد الباقي]

[ش (إن الزمان قد استدار) قال العلماء معناه أنهم في الجاهلية يتمسكون
بملة إبراهيم صلى الله عليه وسلم في تحريم الأشهر الحرم وكان يشق عليهم
تأخير القتال ثلاثة أشهر متواليات فكانوا إذا احتاجوا إلى قتال أخروا تحريم
المحرم إلى الشهر الذي بعده وهو صفر ثم يؤخرونه في السنة الأخرى إلى شهر
آخر وهكذا يفعلون في سنة بعد سنة حتى اختلط عليهم الأمر، وصادفت حجة النبي
صلى الله عليه وسلم تحريمهم وقد طابق الشرع وكانوا في تلك السنة قد حرموا
ذا الحجة لموافقة الحساب الذي ذكرناه فأخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن
الاستدارة صادفت ما حكم الله تعالى به يوم خلق السموات والأرض، وقال أبو
عبيد كانوا ينسؤون أي يؤخرون وهو الذي قال الله تعالى فيه {إنما النسيء
زيادة في الكفر} فربما احتاجوا إلى الحرب في المحرم فيؤخرون تحريمه إلى صفر
ثم يؤخرون صفر في سنة أخرى فصادف تلك السنة رجوع المحرم إلى موضعه.

(ذو القعدة وذو الحجة) هذه اللغة المشهورة ويجوز في لغى قليلة كسر القاف وفتح الحاء.
(ورجب
مضر الذي بين جمادى وشعبان) إنما قيده هذا التقييد مبالغة في إيضاحه
وإزالة اللبس عنه قالوا وقد كان بين مضر وبين ربيعة اختلاف في رجب فكانت
مضر تجعل رجبا هذا الشهر المعروف الآن وهو الذي بين جمادى وشعبان وكانت
ربيعة تجعله رمضان فلهذا أضافه النبي صلى الله عليه وسلم إلى مضر.

(أي شهر هذا) هذا السؤال والسكوت والتفسير أراد به التفخيم والتقرير والتنبيه على عظم مرتبة هذا الشهر والبلد واليوم.
(قلنا
الله ورسوله أعلم) هذا من حسن أدبهم فإنهم علموا أنه صلى الله عليه وسلم
لا يخفى عليه ما يعرفونه من الجواب فعرفوا أنه ليس المراد مطلق الإخبار بما
يعرفون.

(فإن دماءكم وأموالكم) المراد بهذ كله بيان توكيد غلظ تحريم الأموال والدماء والأعراض والتحذير من ذلك].
إننى
إذا ما تحدثت عن صيانة الإسلام لنفس الإنسان فحسب فستنتهى مجلدات كثيرة
ولن أوفيها حقها، وإننى أقسم بالله غير حانث أن أفضل الفلاسفة وعلماء النفس
فى العالم يعجز بأن يأتى بتوجيهات أفضل من تشريعات الله تعالى.

قد يقول قائل فما قيمة دم غير المسلمين فى دينكم؟
أقول:
لن يجد الباحث فى شريعتنا السمحة إلا الأمر ببرهم والقسط إليهم {لاَ
يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِينِ ولَمْ
يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وتُقْسِطُوا إلَيْهِمْ
إنَّ اللَّهَ يُحِبُّ المُقْسِطِينَ} نعم، هذه شريعتنا مع غير المحاربين
منهم أن نحسن معاملتهم وأن نعدل معهم وأن نبرهم وأن ننصرهم فى الحق؛ فماذا
عن المحاربين؟، الجواب فى الآية التى تليها مباشرة {إنَّمَا يَنْهَاكُمُ
اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وأَخْرَجُوكُم مِّن
دِيَارِكُمْ وظَاهَرُوا عَلَى إخْرَاجِكُمْ أَن تَوَلَّوْهُمْ وَمَن
يَتَوَلَّهُمْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ} فهؤلاء المحاربون ليس لنا
معهم إلا القتال إن أمكن؛ ومن العجيب أن المجرمين الإرهابيين من الأمريكان
واتباعهم دائما ما يحاربون كلمة "الجهاد" مع أنها هي هي فى العرف الحديث
"الحرب" وإن أى دولة تنتهج الحرب للدفاع عن نفسها!!!.

يجب
أن يتعرف القارئ الكريم على مسألة هامة جدا إلى أبعد الحدود وترتبط
ارتباطا وثيقا بهذه المسائل الكبيرة التى ذكرتها بالأعلى، هذه المسألة هى
"فقه التغيير" وأصل أصولها أنه لا يجوز إنكار منكر ما إذا غلب على ظن
القائم بالتغيير أن هذا المنكر سوف يزيد عن حده، هذا لا يختلف فيه اثنان من
العقلاء فضلا عن العلماء.

وإليكم
أيها الإخوة كلاما نفيسا قد يوضح ذلك قد ذكره العلامة بن القيم فى كتابه
القيم "إعلام الموقعين عن رب العالمين" تحت هذا الفصل:



[تَغْيِيرِ الْفَتْوَى وَاخْتِلَافِهَا]

[الشَّرِيعَةُ مَبْنِيَّةٌ عَلَى مَصَالِحِ الْعِبَادِ]
فَصْلٌ
فِي تَغْيِيرِ الْفَتْوَى، وَاخْتِلَافِهَا بِحَسَبِ تَغَيُّرِ
الْأَزْمِنَةِ وَالْأَمْكِنَةِ وَالْأَحْوَالِ وَالنِّيَّاتِ
وَالْعَوَائِدِ



الشَّرِيعَةُ مَبْنِيَّةٌ عَلَى مَصَالِحِ الْعِبَادِ
هَذَا
فَصْلٌ عَظِيمُ النَّفْعِ جِدًّا وَقَعَ بِسَبَبِ الْجَهْلِ بِهِ غَلَطٌ
عَظِيمٌ عَلَى الشَّرِيعَةِ أَوْجَبَ مِنْ الْحَرَجِ وَالْمَشَقَّةِ
وَتَكْلِيفِ مَا لَا سَبِيلَ إلَيْهِ مَا يُعْلَمُ أَنَّ الشَّرِيعَةَ
الْبَاهِرَةَ الَّتِي فِي أَعْلَى رُتَبِ الْمَصَالِحِ لَا تَأْتِي بِهِ؛
فَإِنَّ الشَّرِيعَةَ مَبْنَاهَا وَأَسَاسُهَا عَلَى الْحِكَمِ وَمَصَالِحِ
الْعِبَادِ فِي الْمَعَاشِ وَالْمَعَادِ، وَهِيَ عَدْلٌ كُلُّهَا،
وَرَحْمَةٌ كُلُّهَا، وَمَصَالِحُ كُلُّهَا، وَحِكْمَةٌ كُلُّهَا؛ فَكُلُّ
مَسْأَلَةٍ خَرَجَتْ عَنْ الْعَدْلِ إلَى الْجَوْرِ، وَعَنْ الرَّحْمَةِ
إلَى ضِدِّهَا، وَعَنْ الْمَصْلَحَةِ إلَى الْمَفْسَدَةِ، وَعَنْ
الْحِكْمَةِ إلَى الْبَعْثِ
]الْعَبَثِ[؛
فَلَيْسَتْ مِنْ الشَّرِيعَةِ وَإِنْ أُدْخِلَتْ فِيهَا بِالتَّأْوِيلِ؛
فَالشَّرِيعَةُ عَدْلُ اللَّهِ بَيْنَ عِبَادِهِ، وَرَحْمَتُهُ بَيْنَ
خَلْقِهِ، وَظِلُّهُ فِي أَرْضِهِ، وَحِكْمَتُهُ الدَّالَّةُ عَلَيْهِ
وَعَلَى صِدْقِ رَسُولِهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - أَتَمَّ
دَلَالَةً وَأَصْدَقُهَا، وَهِيَ نُورُهُ الَّذِي بِهِ أَبْصَرَ
الْمُبْصِرُونَ، وَهُدَاهُ الَّذِي بِهِ اهْتَدَى الْمُهْتَدُونَ،
وَشِفَاؤُهُ التَّامُّ الَّذِي بِهِ دَوَاءُ كُلِّ عَلِيلٍ، وَطَرِيقُهُ
الْمُسْتَقِيمُ الَّذِي مَنْ اسْتَقَامَ عَلَيْهِ فَقَدْ اسْتَقَامَ عَلَى
سَوَاءِ السَّبِيلِ.

فَهِيَ
قُرَّةُ الْعُيُونِ، وَحَيَاةُ الْقُلُوبِ، وَلَذَّةُ الْأَرْوَاحِ؛
فَهِيَ بِهَا الْحَيَاةُ وَالْغِذَاءُ وَالدَّوَاءُ وَالنُّورُ
وَالشِّفَاءُ وَالْعِصْمَةُ، وَكُلُّ خَيْرٍ فِي الْوُجُودِ فَإِنَّمَا
هُوَ مُسْتَفَادٌ مِنْهَا، وَحَاصِلٌ بِهَا، وَكُلُّ نَقْصٍ فِي الْوُجُودِ
فَسَبَبُهُ مِنْ إضَاعَتِهَا، وَلَوْلَا رُسُومٌ قَدْ بَقِيَتْ لَخَرِبَتْ
الدُّنْيَا وَطُوِيَ الْعَالَمُ، وَهِيَ الْعِصْمَةُ لِلنَّاسِ وَقِوَامُ
الْعَالَمِ، وَبِهَا يُمْسِك اللَّهُ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ أَنْ
تَزُولَا، فَإِذَا أَرَادَ اللَّهُ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى خَرَابَ
الدُّنْيَا وَطَيَّ الْعَالَمِ رَفَعَ إلَيْهِ مَا بَقِيَ مِنْ رُسُومِهَا؛
فَالشَّرِيعَةُ الَّتِي بَعَثَ اللَّهُ بِهَا رَسُولَهُ هِيَ عَمُودُ
الْعَالَمِ، وَقُطْبُ الْفَلَاحِ وَالسَّعَادَةِ فِي الدُّنْيَا
وَالْآخِرَةِ.

وَنَحْنُ
نَذْكُرُ تَفْصِيلَ مَا أَجْمَلْنَاهُ فِي هَذَا الْفَصْلِ بِحَوْلِ
اللَّهِ وَتَوْفِيقِهِ وَمَعُونَتِهِ بِأَمْثِلَةٍ صَحِيحَةٍ.

[إنْكَارُ الْمُنْكَرِ وَشُرُوطُهُ]
الْمِثَالُ الْأَوَّلُ: أَنَّ النَّبِيَّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - شَرَعَ لِأُمَّتِهِ إيجَابَ إنْكَارِ الْمُنْكَرِ لِيَحْصُلَ بِإِنْكَارِهِ مِنْ الْمَعْرُوفِ مَا يُحِبُّهُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ،
فَإِذَا كَانَ إنْكَارُ الْمُنْكَرِ يَسْتَلْزِمُ مَا هُوَ أَنْكَرُ
مِنْهُ وَأَبْغَضُ إلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ فَإِنَّهُ لَا يَسُوغُ
إنْكَارُهُ، وَإِنْ كَانَ اللَّهُ يُبْغِضُهُ وَيَمْقُتُ أَهْلَهُ
،
وَهَذَا كَالْإِنْكَارِ عَلَى الْمُلُوكِ وَالْوُلَاةِ بِالْخُرُوجِ
عَلَيْهِمْ؛ فَإِنَّهُ أَسَاسُ كُلِّ شَرٍّ وَفِتْنَةٍ إلَى آخِرِ
الدَّهْرِ، «وَقَدْ اسْتَأْذَنَ الصَّحَابَةُ رَسُولَ اللَّهِ - صَلَّى
اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - فِي قِتَالِ الْأُمَرَاءِ الَّذِينَ
يُؤَخِّرُونَ الصَّلَاةَ عَنْ وَقْتِهَا، وَقَالُوا: أَفَلَا
نُقَاتِلُهُمْ؟ فَقَالَ: لَا، مَا أَقَامُوا الصَّلَاةَ» وَقَالَ: «مَنْ
رَأَى مِنْ أَمِيرِهِ مَا يَكْرَهُهُ فَلْيَصْبِرْ وَلَا يَنْزِعَنَّ يَدًا
مِنْ طَاعَتِهِ» وَمَنْ تَأَمَّلَ مَا جَرَى عَلَى الْإِسْلَامِ فِي
الْفِتَنِ الْكِبَارِ وَالصِّغَارِ رَآهَا مِنْ إضَاعَةِ هَذَا الْأَصْلِ
وَعَدَمِ الصَّبْرِ عَلَى مُنْكَرٍ؛ فَطَلَبَ إزَالَتَهُ فَتَوَلَّدَ
مِنْهُ مَا هُوَ أَكْبَرُ مِنْهُ
؛ فَقَدْ كَانَ
رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - يَرَى بِمَكَّةَ
أَكْبَرَ الْمُنْكَرَاتِ وَلَا يَسْتَطِيعُ تَغْيِيرَهَا، بَلْ لَمَّا
فَتَحَ اللَّهُ مَكَّةَ وَصَارَتْ دَارَ إسْلَامٍ عَزَمَ عَلَى تَغْيِيرِ
الْبَيْتِ وَرَدِّهِ عَلَى قَوَاعِدِ إبْرَاهِيمَ، وَمَنَعَهُ مِنْ ذَلِكَ -
مَعَ قُدْرَتِهِ عَلَيْهِ - خَشْيَةُ وُقُوعِ مَا هُوَ أَعْظَمُ مِنْهُ
مِنْ عَدَمِ احْتِمَالِ قُرَيْشٍ لِذَلِكَ لِقُرْبِ عَهْدِهِمْ
بِالْإِسْلَامِ وَكَوْنِهِمْ حَدِيثِي عَهْدٍ بِكُفْرٍ، وَلِهَذَا لَمْ
يَأْذَنْ فِي الْإِنْكَارِ عَلَى الْأُمَرَاءِ بِالْيَدِ؛ لِمَا
يَتَرَتَّبُ عَلَيْهِ مِنْ وُقُوعِ مَا هُوَ أَعْظَمُ مِنْهُ كَمَا وُجِدَ
سَوَاءٌ
.

[إنْكَارُ الْمُنْكَرِ أَرْبَعُ دَرَجَاتٍ]
فَإِنْكَارُ
الْمُنْكَرِ أَرْبَعُ دَرَجَاتٍ؛ الْأُولَى: أَنْ يَزُولَ وَيَخْلُفَهُ
ضِدُّهُ، الثَّانِيَةُ: أَنْ يَقِلَّ وَإِنْ لَمْ يَزُلْ بِجُمْلَتِهِ،
الثَّالِثَةُ: أَنْ يَخْلُفَهُ مَا هُوَ مِثْلُهُ، الرَّابِعَةُ: أَنْ
يَخْلُفَهُ مَا هُوَ شَرٌّ مِنْهُ؛ فَالدَّرَجَتَانِ الْأُولَيَانِ
مَشْرُوعَتَانِ، وَالثَّالِثَةُ مَوْضِعُ اجْتِهَادٍ، وَالرَّابِعَةُ مُحَرَّمَةٌ؛
فَإِذَا رَأَيْت أَهْلَ الْفُجُورِ وَالْفُسُوقِ يَلْعَبُونَ
بِالشِّطْرَنْجِ كَانَ إنْكَارُك عَلَيْهِمْ مِنْ عَدَمِ الْفِقْهِ
وَالْبَصِيرَةِ إلَّا إذَا نَقَلْتَهُمْ مِنْهُ إلَى مَا هُوَ أَحَبُّ إلَى
اللَّهِ وَرَسُولِهِ كَرَمْيِ النُّشَّاب وَسِبَاقِ الْخَيْلِ وَنَحْوِ
ذَلِكَ، وَإِذَا رَأَيْت الْفُسَّاقَ قَدْ اجْتَمَعُوا عَلَى لَهْوٍ
وَلَعِبٍ أَوْ سَمَاعِ مُكَاء وَتَصْدِيَةٍ فَإِنْ نَقَلْتَهُمْ عَنْهُ
إلَى طَاعَةِ اللَّهِ فَهُوَ الْمُرَادُ، وَإِلَّا كَانَ تَرْكُهُمْ عَلَى
ذَلِكَ خَيْرًا مِنْ أَنْ تُفْرِغَهُمْ لِمَا هُوَ أَعْظَمُ مِنْ ذَلِكَ
فَكَانَ مَا هُمْ فِيهِ شَاغِلًا لَهُمْ عَنْ ذَلِكَ، وَكَمَا إذَا كَانَ
الرَّجُلُ مُشْتَغِلًا بِكُتُبِ الْمُجُونِ وَنَحْوِهَا وَخِفْت مِنْ
نَقْلِهِ عَنْهَا انْتِقَالَهُ إلَى كُتُبِ الْبِدَعِ وَالضَّلَالِ
وَالسِّحْرِ فَدَعْهُ وَكُتُبَهُ الْأُولَى، وَهَذَا بَابٌ وَاسِعٌ؛
وَسَمِعْت شَيْخَ الْإِسْلَامِ ابْنَ تَيْمِيَّةَ قَدَّسَ اللَّهُ رُوحَهُ
وَنَوَّرَ ضَرِيحَهُ يَقُولُ: مَرَرْت أَنَا وَبَعْضُ أَصْحَابِي فِي
زَمَنِ التَّتَارِ بِقَوْمٍ مِنْهُمْ يَشْرَبُونَ الْخَمْرَ، فَأَنْكَرَ
عَلَيْهِمْ مَنْ كَانَ مَعِي، فَأَنْكَرْت عَلَيْهِ، وَقُلْت لَهُ: إنَّمَا
حَرَّمَ اللَّهُ الْخَمْرَ لِأَنَّهَا تَصُدُّ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَعَنْ
الصَّلَاةِ، وَهَؤُلَاءِ يَصُدُّهُمْ الْخَمْرُ عَنْ قَتْلِ النُّفُوسِ
وَسَبْيِ الذُّرِّيَّةِ وَأَخْذِ الْأَمْوَالِ فَدَعْهُمْ. اهـ

لا
أظن أن من أحس بفارق الطعم بين كلام أمثالنا وكلام هؤلاء العلماء الذين
علموا العالم كله فصاروا شيوخا للمسلمين جميعا يطلق عليهم "شيخ الإسلام" أن
يترك كلامهم إلى كلامنا فى زمن نقص من العلم والعمل ما نقص، ولكن قد
يساعده بعض العلماء فى تبسيط ما ينبغى تبسيطه وشرح ما ينبغى شرحه .. رحمة
الله على الأئمة!!!.

نحن
لسنا أغير على الدين والعرض والمال من الله عز وجل ثم من رسوله الكريم ثم
من العلماء الربانيين، إن ابن القيم لم يكن من فلول نظام حاكم ولم يكن من
عملاء أمن الدولة كما يتهمنا بذلك من أخذ الله الحكمة من عقولهم فصاروا
يتحركون بعواطفهم كالنساء ويجرون وراء مصالح أحزابهم كالكلاب خلف الجيف؛
فمنهم من قال إن الأحاديث التى نظمها البخاري ومسلم وغيرهما للصبر على أذى
ذوى السلطان هم واضعوها أى يتهم هؤلاء العلماء بالكذب على رسول الله صلى
الله عليه وعلى آله وسلم، ومنهم من قال لو أن الكتاب والسنة يقول بهذه
الأحاديث فأنا أكفر بالكتاب والسنة، ومنهم من قال عن العلماء أنهم فقهاء
المراحيض وأتباع ذيل بغلة السلطان وأنهم منافقون ونفعيون وجهلاء وغير ذلك.

فرقوا أيها الناس بين الموالاة (المحبة والنصرة) وبين الحكمة فى التعامل مع المنكرات ومرتكبيها والظلم والظلمة؛
فليس
الجهاد شر، ولكن الشر فيمن يزعم أنه من المجاهدين وقد يقتل من لا يستحق
القتل وفى غير مكان القتال من المسلمين أو الذميين أو المستأمنين أو
المعاهدين، بل ولا حتى المحاربين إذا أدى ذلك إلى فتنة المسلمين فتنة أشد.

وليس
الصبر على حاكم ظالم من النفاق والتبعية وغير ذلك، إنما يكون ذلك ممن
يفتون الفتاوى التى ترضيه ولا ترضى الله جل وعلا، ممن آثروا المناصب
والكراسى والسلامة من أذى هذا الظالم ولو على حساب الدين وأهل الملة.

وليست
رؤية المنكر وعدم تغييره باليد أو اللسان مع عدم الإستطاعة (والتى تعنى
التغيير للأفضل وليس مجرد القدرة) تعنى أن المنوط به ذلك راض عنه بقلبه.

وليس السكوت عن أهل البدع فى وقت ما أو فى مكان ما تعنى التخاذل عن نصرة السنة. العلم العلم عباد الله .. الحكمة الحكمة أولياء الله.
أعود وأأكد بأن الخلط والخبط الذى يحدث فى مثل هذه المسائل سببه الجهل أو عدم الإخلاص أو عدم الإتباع أو جميعهم معا؛ فأخلصوا وتعلموا واتبعوا تفلحوا.
انقسم
العلماء فى هذه المسألة إلى ثلاث طوائف رئيسية، ترجع فى الغالب إلى عقيدة
ومنهج هؤلاء العلماء، هل هم من أهل السنة والجماعة السلفيين، أم ممن نحا
منحى الخوارج، المرجئة، الشيعة، المعتزلة، أو غيرهم من أهل البدع والأهواء.

* فهناك من جعل مجرد الخروج على السلطان الظالم مهما بلغ ظلمه أصلا من أصول الدين المعلوم تحريمه بالضرورة وأن من خالفه فهو مبتدع ضال مضل ...
* وهناك من جعله مباحا بلا شروط وموانع سواء باللسان أو بالفعل ...
* وهناك من جعله من الأمور الإجتهادية العظمى،
فلا يجوز الخوض فيه وفى مسائله إلا للعلماء الربانيين المخلصين الذين
يستطيعون التمييز بين المصالح والمفاسد القائمة والمترتبة على الخروج من
طاعة هذا السلطان ثم جواز التهييج والتحريض ضده ثم الخروج النهائي لنزعه من
سلطانه بالقوة، ومعظم هؤلاء العلماء يرون أنه بسبب دخول غوغاء الناس
والنفعيون فى مظالم أو طلبات شخصية لا تنحصر ولا تنتهى فيغلب مصلحته
الشخصية على مصلحة الأمة، أو اندساس فئات أخرى (الكارهين للنظام الإسلامي
أيا كانوا) لتحقيق مصالح معينة لفريق معين (غير الإسلاميين أو الفلول
(النظام المهزوم) أو العملاء)، أو بسبب الفوضى التى تنجم من مثل هذه
المسائل والتى يصعب جدا السيطرة عليها، أو غير ذلك، فسيجد الباحث أن
فتاواهم تتوالى وقد تتواتر بمنع الخروج على ذوى السلطان منعا لزيادة المفاسد، وأما
الأحاديث التى يوردها أصحاب الفريق الأول الذى يحرم مطلقا فلهم ردود عليها
مع إيمانهم بصحتها، ولكنهم لا يرونها نصية الدلالة أو تحتمل التأويل على
التحريم لذات الخروج وإنما لما يترتب عليه وأنها عند التعامل مع الولاة
الشرعيين ابتداء
.

وهؤلاء
العلماء هم من أدين لله باتباعهم فى هذا الأمر، ودائما ما استخدم لفظة
السلطان دلالة على قوته وقوة بطشه (من جيش وشرطة و...)؛ هؤلاء العلماء
وضعوا ضوابطا وشروطا للخروج على الحاكم الظالم (بل والكافر) لا بد من
تحقيقها حتى يشرع ذلك، وهذه الشروط لم تتحقق فى الأحداث التى مرت وتمر بها البلاد، أهمها:

أن يملكوا القدرة على ذلك وأن يأتوا بالبديل المُمَكَّن، بمعنى أنهم يقدرون على إزالة هذا الظالم بنظام آخر أقوى وأحق؛ ومن العجيب أن الثوار كانوا يهتفون "الشعب يريد اسقاط النظام" لاشك أنه لم يقصدوا اسقاط النظام واستبداله بالفوضى
ولكن هل كان هذا الشعب الذى "يريد"، وكلنا نريد كذلك، يملك القدرة على
مقاومة القوى التى يمتلكها ذاك النظام ومنها طبعا ما يسمونه "الفلول"، فهذه
الفلول والمتعصبين لهذا النظام لن تهدأ أبدا حى تأخذ بثأرها على الأقل إن
لم تستطع التمكين مرة أخرى لهذا النظام السابق؟!؛ وهل كان الشعب الذى
"يريد" يستطيع مقاومة المتربصين للسطو على هذا النظام بقوة خارجية أو
داخلية بسبب الفوضى التى تنتج من هذا السقوط الذى سيفعلونه فى الأول؟ فيكون
الناتج هو استبدال ظالم بظالم آخر قد يكون أشد ظلما وإضلالا وإذلالا لهذا
الشعب! (تذكروا ما حدث مثلا للسادات).

يمكنكم
أن تسموا ما يحدث فى البلاد العربية والإسلامية أي مسمى "خروج"، "ثورة
سلمية"، "مظاهرة"، "تغييير"، "فوضى خلاقة!" أو أي اسم آخر، لكن هل ما يحدث
تحت هذا المسمى موافق للشريعة أم لا .. هذا ما ستسألون عنه فى الدنيا ويوم
القيامة .. نعم فإن ما يتعلق بالدماء والأعراض والأموال ليس بالأمر الهين.

بقي شيئين من المقاصد العامة للشريعة ألا وهما: العقل،
فقد حدث استخفاف متعمد للعقول لم يحدث له مثيل فى التأريخ، فقد كان الناس
يخرجون بسبب مشاهد يرونها فى القنوات الإخبارية وغيرها من وسائل الإعلام جلها مضلل،
فجندي تم الإعتداء عليه لا يتم بثه، وأما مواطن قد يكون هو البادىء
بالإعتداء يتم تسليط الكاميرات عليه، وبأسلوب "درامي" وقد يصحبه موسيقى
تصويرية يصبح المظلوم ظالما والظالم مظلوما!، أنبه على هذا لأن ما يفعله الإعلام ليس موجها لنصرة الحق وإنما لأغراض أخرى ترضى أسياده ومالكيه من اليهود أو اللوبي اليهودي بمعنى أدق (وما يفعله الإعلام لك اليوم يفعله عليك غدا، فالإعلام خاضع لسياسة ومصالح اليهود
نعم، إن هذا السحر فى العصر الحديث سحر الطرق الماسونية التى تجعل المواطن
يهدم بلده بيده ويقتل أخاه بيده ويسلب ماله بيده وبعد كل هذا يصبح مجاهدا
فى سبيل الله وإن مات مات شهيدا!!!؛ والشىء الآخر هو الدين فقد
تتسبب هذه النوازل والفتن فى الفتنة الدينية لكثير من الناس، فكم من طلبة
العلم من شك فى منهجه، وكم من تركه، وكم من استبدله بآخر خبيث، فقد قال
كثير من الناس لقد كنا فى ضلال والجماعة الفلانية على حق، وقال الآخرون لا
لقد كنا فى ضلالة والجماعة الأخرى على حق، وكل هذا لأنهم لم يتربوا تربية حقيقية ربانية مرتبطة بالدليل من الكتاب والسنة لا بالعواطف والأحاسيس،
هذا فى أثناء الأحداث، وأما بعد الأحداث، فإن قدر الله التمكين لمجرم آخر -
نسأل الله العافية- فإنه سيتخذ التدابير التى تنكل بأهل الدين على الخصوص
ويسحر أعين الناس الذين يجرون وراء عواطفهم فقط ليحول تضامنهم مع أهل الدين
إلى الولاء له ولنظامه (كما حدث فى الجزائر مثلا).

يقول
الله تعالى {وكَذَلِكَ نُوَلِّي بَعْضَ الظَّالِمِينَ بَعْضاً بِمَا
كَانُوا يَكْسِبُونَ}، وأنا أقسم بالله أننا ظلمنا أنفسنا قبل أن يظلمنا
السلاطين (أتحدث هنا عن الملتزمين ظاهريا والمحسوبين على الدعوة الإسلامية،
فلا أتحدث عن غوغاء الناس وإمعاتهم النفعيين، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ
صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " لَا تَكُونُوا إِمَّعَةً، تَقُولُونَ:
إِنْ أَحْسَنَ النَّاسُ أَحْسَنَّا، وَإِنْ أَسَاءُوا أَسَأْنَا، وَلَكِنْ
وَطِّنُوا أَنْفُسَكُمْ إِنْ أَحْسَنُوا أَنْ تُحْسِنُوا، وَإِنْ أَسَاءُوا
أَلَّا تَظْلِمُوا " ولا أتحدث أيضا عن الثوريين الذين يخضعون القرآن
والسنة لأهوائهم والذين قال
رَسُولَ
اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عنهم «يَأْتِي فِي آخِرِ
الزَّمَانِ قَوْمٌ، حُدَثَاءُ الأَسْنَانِ، سُفَهَاءُ الأَحْلاَمِ،
يَقُولُونَ مِنْ خَيْرِ قَوْلِ البَرِيَّةِ، يَمْرُقُونَ مِنَ الإِسْلاَمِ
كَمَا يَمْرُقُ السَّهْمُ مِنَ الرَّمِيَّةِ، لاَ يُجَاوِزُ إِيمَانُهُمْ
حَنَاجِرَهُمْ»
)، وانظروا إلى حال
بعضنا مع بعض فى البيوت مع زوجاتنا وإخواننا وآبائنا وأمهاتنا، ثم مع
جيراننا، ثم مع زملائنا فى العمل، ثم مع الناس جميعا فى الشوارع والأماكن
العامة والخاصة؛ إن الله ينشر العدل بين من يعدلون أولا مع أنفسهم، وإن قدر
الله عليهم ظلما أو ظالما ما فإنه لا يدوم قرونا؛ إن الله عز وجل عزيز لا
يحكم شرعه إلا فيمن يعظمه ويعلم قدره؛ إن الأمة التى إذا انتصرت على عدوها
ومكنت فى الأرض ستحتفل بالرقص والغناء والحفلات والمباريات ليست هى التى
قال الله عنها {الَّذِينَ إِن مَّكَّنَّاهُمْ فِي الأَرْضِ أَقَامُوا
الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ
المُنكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الأُمُورِ}، فبعد أن رأوا أن الذى أرادوه قد
تحقق بزوال الظالم فقط وليس بزوال كامل نظام الظلم!!!، ذهب كل واحد لينسب
الفضل لنفسه ولجماعته وحزبه وحركته، ولو كانوا على الهدى لقالوا: لقد نصرنا
الله فلن نشكر أحدا إلا هو، وسنقيم الصلوات ونؤتى الزكوات وسنأمر بالمعروف
وسننهى عن المنكر، لم يفعلوا ذلك إلا قليل منهم، إن فضلاء الصحابة
الذين يشفقون على الخلق جميعا ولو ظلموا أنفسهم كانوا يتأسون برسول الله
صلى الله عليه وسلم حينما دخل مكة فاتحا منتصرا، لم يتكبر ويتعالى، ويذل من
أسقط الله دولتهم فى يده، بل دخل مطأطئا رأسه الشريف متواضعا، وعفى عن
الجميع إلا عن مجرمى الحرب، انظروا إلى أبى الدرداء رضى الله عنه، عَنْ
عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ جُبَيْرِ بْنِ نُفَيْرٍ، عَنْ أَبِيهِ، قَالَ:
لَمَّا فُتِحَتْ مَدَائِنُ قُبْرُسَ، وَقَعَ النَّاسُ يَقْتَسِمُونَ
السَّبْيَ، وَيُفَرِّقُونَ بَيْنَهُمْ وَيَبْكِي بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ،
فَتَنَحَّى أَبُو الدَّرْدَاءِ، ثُمَّ احْتَبَى بِحَمَائِلِ سَيْفِهِ،
فَجَعَلَ يَبْكِي، فَأَتَاهُ جُبَيْرُ بْنُ نُفَيْرٍ، فَقَالَ: مَا
يُبْكِيكَ يَا أَبَا الدَّرْدَاءِ؟ أَتَبْكِي فِي يَوْمٍ أَعَزَّ اللَّهُ
فِيهِ الْإِسْلَامَ وَأَهْلَهُ؟ وَأَذَلَّ فِيهِ الْكُفْرَ وَأَهْلَهُ،
فَضَرَبَ عَلَى مَنْكِبَيْهِ، ثُمَّ قَالَ: «ثَكِلَتْكَ أُمُّكَ يَا
جُبَيْرُ بْنَ نُفَيْرٍ، مَا أَهْوَنَ الْخَلْقَ عَلَى اللَّهِ إِذَا
تَرَكُوا أَمْرَهُ، بَيْنَا هِيَ أُمَّةٌ قَاهِرَةٌ ظَاهِرَةٌ عَلَى
النَّاسِ، لَهُمُ الْمُلْكُ حَتَّى تَرَكُوا أَمْرَ اللَّهِ، فَصَارُوا
إِلَى مَا تَرَى، وَإِنَّهُ إِذَا سُلِّطَ السِّبَاءُ عَلَى قَوْمٍ فَقَدْ
خَرَجُوا مِنْ عَيْنِ اللَّهِ، لَيْسَ لِلَّهِ بِهِمْ حَاجَةٌ» لم يظهر أبو
الدرداء مثل أصحابنا فى الفضائيات ليحكى بطولاته رياء للناس، ولم ينسب
الفضل لنفسه ولجماعته وحزبه وحركته، وأنه قد خطط ودبر، وأنه وأنه ...

إن هذا الموضوع من الخطورة والتعقيد بمكان، وتزداد خطورته وتعقيداته فى هذه الأيام، وحاولت أن أبسط وأختصر قدر الإمكان.
الطرف
الأول فى هذا الموضوع هو حاكم مجرم ظالم، بغض النظر هل هو كافر أم لا،
فإنه لم يجد سبيلا يخذل به الدين وأهل الدين إلا سلكه، ولم يجد سبيلا يعز
أهل الكفر والفسق والزندقة إلا مهده وبناه، ففى فترة حكمه ذاق المسلمون
الحقيقيون من العذاب ما استطاع أن يوصله إليهم بالطرد من الأعمال والتضييق
فى الأرزاق وتشويه الصورة والسيرة فى وسائل الإعلام والإعتقال والتنكيل
والتعذيب لسنوات بجريمة حفظ القرآن وتعلمه وتعليمه (أتحدى محاميي الظلمة أن
ينكروا هذا)، وفى نفس الوقت يرفع من قدر العلمانيين والليبراليين وأعداء
الدين من اليهود والنصارى، ففى نفس الوقت الذى كانت الأسعار على فقراء
المسلمين كالنار، يصدر الغاز والحديد لليهود بأرخص الأسعار، وفى نفس الوقت
الذى كان يأكل ويشرب فيه مما لذ وطاب ويلبس أفخر الثياب ويسكن القصور، كانت
رعيته تأكل الأغذية المسرطنة وتتداوى بالأدوية الفاسدة! وتسكن القبور، وفى
نفس الوقت الذى يغلق فيه القنوات الفضائية الدينية يترك القنوات التى تسب
رب البرية وسيد البشرية وأمهات المؤمنين والصالحين المصلحين!!!، فقد كان
هذا الفرعون الجديد ينفذ خطط أولياءه من الماسونيين ببراعة شديدة وبدهاء
ليس له نظير، نعم .. هذا غيض من فيض.

الطرف الثانى هم المسلمون على اختلاف درجاتهم من العلم والعمل والصلاح والإصلاح والوعى الديني والدنيوي.
الطرف الثالث كارهوا الإسلام بعلم أو بجهل و متعصبوا أهل البدع والغوغاء.
لم
يرض عن هذا المجرم، الذى لا يساوى شعرة فى صدر الحجاج بن يوسف الثقفي
(الروايات التأريخية المنسوبة إليه تحتاج إلى تثبت من حيث الصحة والضعف)،
إلا بعض الحمقى والمغفلين، بعض الغوغاء المنتفعين، بعض المنافقين، وبعض من
فهم النصوص الشرعية فهما أعوجا فأنزل النصوص على غير محلها وفى غير
مناطاتها.

أما
أنا فأوالى الطرف الثانى وفقط، من يتفق معى ومن يختلف، وذلك على قدر قربهم
وبعدهم عن الحق، فأنا لا أسوّى بين المتبع والمبتدع، بين العالم والجاهل،
بين من وقع فى البدعة والخطأ والمبتدع الأصلي أوالخاطىء أصلا (للتبسيط: ليس
كل من وقع فى القذارة أو وقعت عليه قذارة يقال عنه قذر، فعالم وقع فى شبهة
وبدعة لا يساوى عالما مبتدعا أبدا، ونحن نعلم أن المعصوم من عصمه الله،
ولا معصوم إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم) هؤلاء أناصحهم وأبين لهم لا
أزيد الزلل زللا والخلل خللا، وأما الطرف الثالث ممن لا يرضون الإسلام
الحقيقي دينا فأنا أتبرأ منهم فى الدنيا والآخرة.

لا
أريد أن أرضى أحدا إلا رب العالمين، فلا أوالى الظالمين ولا أوالى أعداء
الإسلاميين؛ قال الله تعالى عن الركون إلى الظالمين: {وَلاَ تَرْكَنُوا
إلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُم مِّن دُونِ
اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ ثُمَّ لاَ تُنصَرُونَ}، وقال عن الطرف الآخر مثل
العلمانيين والليبراليين {وإِن كَادُوا لَيَفْتِنُونَكَ عَنِ الَّذِي
أَوْحَيْنَا إلَيْكَ لِتَفْتَرِيَ عَلَيْنَا غَيْرَهُ وإذاً لاَّتَّخَذُوكَ
خَلِيلاً . ولَوْلا أَن ثَبَّتْنَاكَ لَقَدْ كِدتَّ تَرْكَنُ إلَيْهِمْ
شَيْئاً قَلِيلاً . إذاً لأَذَقْنَاكَ ضِعْفَ الحَيَاةِ وضِعْفَ المَمَاتِ
ثُمَّ لاَ تَجِدُ لَكَ عَلَيْنَا نَصِيراً}.

أذكر
الإسلاميين جميعا وحزب النور خصوصا بأن النصر مع الصبر وأن مع العسر
اليسر، وليس النصر مع الكثرة والإعلام وإرضاء العوام والخواص على حساب
المنهج، فالذين كادوا أن يفتنوا ويصرفوا النبي صلى
الله عليه وسلم عن قول الحق وافتراء غيره كانوا من نفس الصنف الذى يحاول
تكرار نفس الفعل معكم
، وأسألوا الله الثبات وعدم الركون وإلا فانتظروا الذل والصغار فى الدنيا والآخرة.

قال الله عز وجل {كَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللَّهِ}.
وقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «هَلْ تُنْصَرُونَ وَتُرْزَقُونَ إِلَّا بِضُعَفَائِكُمْ».


التعامل مع المجلس العسكري فى المرحلة القادمة
المجلس العسكري كأي حاكم ظاهره الإسلام،
يستمد شرعيته إذا ما بايعته الأمة وقادهم بشرع الله قدر إمكانه وزالت عنه
الموانع التى ذكرها العلماء، فإن كان لا يعنيه تطبيق شرع الله (ولو
بالتدريج وقدر الإمكان) فهو ليس ولي أمر للمسلمين، وإنما يطاع ويعصى حسب
المصالح والمفاسد التى تعود على الأمة، ولا يطاع فى معصية الله، عَنْ
يَحْيَى بْنِ حُصَيْنٍ، قَالَ: سَمِعْتُ جَدَّتِي، تُحَدِّثُ، أَنَّهَا
سَمِعَتِ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَخْطُبُ فِي حَجَّةِ
الْوَدَاعِ، وَهُوَ يَقُولُ: «وَلَوِ اسْتُعْمِلَ عَلَيْكُمْ عَبْدٌ
]وفى رواية: حبشي، أَسْوَدُ،كأن رأسه زبيبة، مُجَدَّعٌ (مقطع الأعضاء)[ يَقُودُكُمْ بِكِتَابِ اللهِ، ]وفى رواية: مَا أَقَامَ لَكُمْ كِتَابَ اللَّهِ و مَا قَادَكُمْ بِكِتَابِ اللَّه و مَا أَقَامَ لَكُمْ دِينَ اللَّهِ[ فَاسْمَعُوا لَهُ وَأَطِيعُوا».
إذا
كان المجلس العسكري يحاول استعادة النظام السابق الظالم ولكن بالتدريج،
ولم يضع أية برامج واضحة ومحددة الزمن أو شبه محددة لإصلاح البلاد
والمؤسسات، ولم يوضح عقبات تسوغ هذا التباطوء، ولم ينقل سلطته إلى من
يستطيعون وضع وتنفيذ هذه البرامج والتى تتمثل الآن فى الإنتخابات (وهذا حسب
النظام الديمقراطي الذى ارتضوه واضطررنا إليه (عن طريق اختيار من لا يحسن
الإختيار من الغوغاء والجهلاء)، وليس حسب النظام الإسلامي الذى فيه يتم
انتخاب إمام الدولة عن طريق أهل الحل والعقد من كبار العلماء ثم يعرض على
الناس لأخذ آرائهم)؛ فلازال الموضوع متعلق بالمصالح والمفاسد القائمة
والمترتبة من الخروج عليه، ولا ننسى أن نأخذ فى اعتبارنا عنصر التدخل الخارجي الذى ستساعد فيه طوائف كثيرة من العملاء.



ما هو أفضل الأعمال فى الفترة القادمة ؟؟؟
الدعوة إلى الوحدة بين المسلمين جميعا على كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم على المنهج الذى ارتضاه لنا، منهج السلف الصالح.
{ وتَعَاوَنُوا
عَلَى البِرِّ والتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُوا عَلَى الإثْمِ والْعُدْوَانِ
واتَّقُوا اللَّهَ إنَّ اللَّهَ شَدِيدُ العِقَابِ}.

تنمية
الإتجاهات الإختلافية وهدم الإتجاهات الخلافية، ويكون الأول باختلاف
الإجتهادات فى المشاريع الإسلامية التى تخدم الأمة ويكون الثانى برد الأمور
المتنازع فيها إلى كتاب الله وسنة رسوله وهدى السلف الصالح.

التواصى
بالحق: التوعية ثم التوعية ثم التوعية العقدية والسياسية واستبانة سبيل
المجرمين الذين يحاولون إطفاء نور الله ومسخ دينه وفضح الطرق التى
ينتهجونها لتشويه الدين والرموز الإسلامية التى تحمله.

التربية
على الصبر على الحق لأن المرحلة القادمة هى مرحلة ابتلاء شديد قبل التمكين
لا كما يظن البعض أن التمكين سهل المنال عن طريق الإنتخابات مثلا.

{وَالْعَصْرِ
. إنَّ الإنسَانَ لَفِي خُسْرٍ . إلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا
الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ}.



ما دينك ؟؟؟ .. الثورة !!!
فرض
علينا - نحن المعارضين لثورات الربيع العربي - لمعرفتنا بحال الأمة وما
يحاك بها ولها الآن - أن نقف كثيرا أمام اختبار بعض الناس وكأنهم من محاكم
التفتيش، أو من جماعة التكفير والهجرة فى قاعدتهم "التوقف والتبين"، أو
كأنهم يكفرون بالديمقراطية التى يلهثون ورائها إن كانوا علمانيين أو
ليبراليين، أو يكفرون بفقه ال

_________________




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://fgec.ahlamontada.com
الغريد الأسيف
( إذَا مَاتَ الإِنْسَانُ انْقَطَعَ عَمَلُهُ إلاَّ مِنْ ثَلاَثٍ : صَدَقَةٍ جَارِيَةٍ ، أَوْ عِلْم
( إذَا مَاتَ الإِنْسَانُ انْقَطَعَ عَمَلُهُ إلاَّ مِنْ ثَلاَثٍ : صَدَقَةٍ جَارِيَةٍ ، أَوْ عِلْم


الديانة الديانة : الحمد لله على نعمة الاسلام وكفى بها نعمة
الجنسية الجنسية : وطنى هو كل مكان يُذكر فيه ربى جل فى علاه
عدد المساهمات : 7765
العمر العمر : 40
المهنة المهنة : لا حياة بدون عمــــل .. ولا عمل بدون أمــــل !!
الابراج الابراج : القوس
الأبراج الصينية الأبراج الصينية : القط
نقاط : 186557
السمعة : 246
تاريخ الميلاد : 07/12/1975
تاريخ التسجيل : 29/03/2010
الموقع : http://fgec.ahlamontada.com/
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : Senior master of English

مُساهمةموضوع: رد: {(الثورة المصرية على مفترق طرق)}   2013-03-11, 7:37 pm


  • عنوان الكتاب: الخروج على الحاكم في الفكر السياسي الإسلامي
  • المؤلف: جمال الحسيني أبو فرحة
  • حالة الفهرسة: غير مفهرس
  • الناشر: مركز الحضارة العربية
  • سنة النشر: 2004
  • عدد المجلدات: 1
  • رقم الطبعة: 1
  • عدد الصفحات: 120
  • الحجم (بالميجا): 2
  • تاريخ إضافته: 18 / 02 / 2011
  • شوهد: 5992 مرة
  • التحميل المباشر: الكتاب

_________________




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://fgec.ahlamontada.com
 
{(الثورة المصرية على مفترق طرق)}
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فرسان القلعة التعليمية الشاملة  :: ۩۞۩ :: ۞ القلعة الإخبارية ۞:: ۩۞۩ :: ღ قلعة الموضوعات العامة ღPublic issues Castle-
انتقل الى: